متوسطة الشهيد طيب جريتل آفلو

مرحبا بك في منتدانا نحب أن نربحك عضوا ثمينا فلا تتردد في التسجيل معنا.....الأستاذ : م. جباري


    فوائد القران الصحية

    شاطر

    تصويت

    ماهي الفوائد الصحية الاخرى؟

    [ 0 ]
    0% [0%] 
    [ 0 ]
    0% [0%] 
    [ 0 ]
    0% [0%] 
    [ 0 ]
    0% [0%] 
    [ 0 ]
    0% [0%] 
    [ 0 ]
    0% [0%] 
    [ 0 ]
    0% [0%] 
    [ 0 ]
    0% [0%] 
    [ 0 ]
    0% [0%] 

    مجموع عدد الأصوات: 0

    س اسراء

    عدد المساهمات : 25
    تاريخ التسجيل : 02/12/2009
    العمر : 19
    الموقع : الجزائر

    فوائد القران الصحية

    مُساهمة من طرف س اسراء في السبت فبراير 13, 2010 6:28 pm

    قال تعالى [ وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا
    يزيد الظالمين إلا خسارا ] (الإسراء 57)
    إن القرآن الكريم الذي أنزله الله تعالى على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم ليس فقط
    كتاب دين أو كتاب فقه، إنه كتاب جامع معجز جمع بين دفتيه كل صنوف العلم، وكل أشكال
    الحكمة، وكل دروب الأخلاق والمثـل العليا، وكذلك كل تصانيف الأدب ، ومن بين ما جمع القرآن الكريم
    من علوم جمع أيضا علم الطب والشفاء، فكان حقا هدى وشفاء ورحمة كما وصفه قائله جل
    وعلا [ يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة
    للمؤمنين ] (يونس 57)
    فالقرآن شفاء ورحمة لمن غمر الإيمان قلوبهم وأرواحهم، فأشرقت وتفتحت وأقبلت في بشر
    وتفاؤل لتلقى ما في القرآن من صفاء وطمأنينة وأمان، وذاقت من النعيـم ما لم تعرفه
    قلوب وأرواح أغنى ملوك الأرض.


    إنه حقا سد منيع يستطيع الإنسان أن يحتمي به من مخاطر كل الهجمات
    المتتالية على نفسه وقلبه، فيقي القلب من الأمراض التي يتعرض لها كما أنه ينقيه من
    الأمراض التي علقت به كالهوى والطمع والحسد ونزغات الشيطان والخبث والحقد..الخ، فهو
    كتاب ومنهج أنزله رب العالمين على قلب محمد صلى الله عليه وسلم ليكون لعباده هاديا
    ونذيرا وشفاء لما في الصدور.
    ومن المعلوم أن ترتيل القرآن حسب قواعد التجويد يساعد كثيرا على استعادة الإنسان
    لتوازنه النفسي، فهو يعمل على تنظيم النفس مما يؤدي إلى تخفيف التوتر بدرجة كبيرة،
    كما أن حركة عضلات الفم المصاحبة للترتيل السليم تقلل من الشعور بالإرهاق، وتكسب
    العقل حيوية متجددة


    قال تعالى في سورة العصر: [ والعصر، إن الإنسان لفي خسر، إلا
    الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر ] ففي هذه السورة
    القصيرة ذات الآيات الثـلاث يتمثل منهج كامل للفكر الإنساني كما يريده الله عز
    وجـل، وتبرز لنا معالم شخصية المسلم كما أرادها الخالق، فعلى امتداد الزمان في جميع
    العصور، وعلى طريق حياة الإنسان مع تقدم الدهر ليس هناك إلا منهج واحد، واحـد فقط
    يربح دائما في النهاية وطريق واحد فقط هو طريق النجاة، ذلك المنهج وذلك الطريق هما
    اللذان تصفهما السورة وتوضح معالمهما وكل ما وراءهما ضياع وخسارة، فالإيمان والعمل
    الصالح والتواصي بالحق والتواصي بالصبر هي أسس هذا المنهج ومعالم هذا الطريق، فمن
    تركها فهو من الخاسرين. هكذا بكل حسم ووضوح، هكذا وبكل إشراق المعاني وبكل دقة
    الألفاظ وببلاغة لا نظير لها يصل القـرآن إلى قلب الفكرة، فيهدي إلى طريق التفكير
    الصحيح ومنهج العمل المستقيم، وهكذا دائما دأب كلمات القرآن في الوصول إلى قلب
    الحقائق وجوهرها من أقرب طريق و بأبلغ الألفاظ وأقلها.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 3:04 am